كيف تقوم بالربط مع ترددات المال والوفرة؟

في البداية يجب تحسين علاقتك ونظرتك لأصحاب الاموال، فان كنت من الأشخاص الذين كلما شاهدو شخص ناجح وصاحب أموال ظن أنهم سارقين هذه الأموال؛ أو ظننت أنهم بخلاء أو أنهم يخدعون الناس،فى هذه اللحظة أنت قمت بتوقيف اتصالك وانسجامك مع ترددهم. المال لا يعرف طريق النصب أو أنه ياتي للاشخاص الطيبين؛ المال ياتي للذين يسعون للوصول إليه ويكون ممتن له ويقدره ويسعي لإكتسابه.
الأغنياء يمثلون طاقة الوفرة في هذا الكون،المال دائما يسرع لديهم، اذا رايتهم لا يستحقون هذا المال وأنت الذى تستحقه؛ هنا تكون وكأنك تعترض على نعم الله عليه، كأنك تقول لا يوجد عدل في هذه الدنيا بين البشر …كيف هذا يحصل علي ما يتمني ولا أنا لا؟
لا تقومون بتضيع أوقاتكم في الحكم علي الناس، وهل هو يستحق ما يملك أو لا يستحق، هو يقوم بعمليات النصب أم أنه انسان صادق، هذه الاعتقادات جميعها خاطئة ولا يصح التفكير فيها، فقط قوم بالاستفادة من طافتهم وقومو بتهنئتهم والمباركة لهم كلما رايتموهم فجميع الأغنياء يستحقون أموالهم. اذا رايت قريبك او صديقك قام بفتح مشروعه الخاص به وقام بالنجاح وتحقيق أحلامه وطموحاته وشعرت بضيق وحالة سيئة لماذا تمكن من الوصول لحلمه وأنا لم أصل ؟ لماذا هذه الأفكار السلبية التي تجعلك تسيء وتقلل من هاؤلا الناجحين؛ أتعلم أن هذه الافكار شكل من أشكال الحسد يطب أن تعترف به واتواجهه لكى تجلب لنفسك المال والوفرة. هذا هو تجسيد الشيطان بداخلنا يجعلنا ننظر للاشخاص بنظرة “أنا أفضل منه” السؤال الان كيف أتخلص من هذه الأفكار؟ قم بتفريغ هذه الأفكار بحسن نية وبطاقة إيجايبة بداخلك قل “اللهم بارك لهم” مع الدعاء لهم من وراء الغيب “لان وراء هذه الدعوة طاقة مرتدة عليك ولك مثل ما دعوة لهم وما أجمل أن طاقة شخص ناجح وغني تقوم بالارتداد إليك. لدي معرفة بمدربين جامعين لطلاب ناجحين يقومون يومياً بالكتابة علي ورقة يرسلونها لمدربينهم تكون مليئة بمشاعر امتنان وحب، إلى أن وصلوا إلى مكانتهم. كلما تقوم بتمني الخير لكل شخص ناجح أو غنى سيأتي يوم وتصبح مثله من حسن نيتك وكسبك لطاقة النجاح بسهولة ويسر. منذ فترة كنت أعرف فتاة تبحث عن وظيفة منذ سنوات وقامت بالتسجيل في العديد من الدوراة، فى يوم من الأيام وجدت في حسابها الشخصي تقوم بانتقاد مدربة قامت ببناء نفسها من الصفر وأصحبت تقوم ببيع كتاب عن الثراء ودوراة وتقوم هذه الفتاة بالكتابه لها أن هذه الأموال لم تاتي إليك الا بفضلنا فلا تقومين بالكذب علي الناس…إلخ، حسناً هذه الأموال ليست رزق من الله؟
كثير من الناس يعتقد أن المال لا ياتي الا من الوظيفة، لا يوجد خيار أخر، والذي تاتي إليه الاموال وهو يجلس في مجلسه ويتحدث لا تعتقد أنه غير مستحق لهذه الاموال، يجب أن تفهم أن هنالك قانون يسمي العددية، الذي قام بشرحه فيثاغورس، باختصار اذا كنت تعتقد ان المال لا يتحصل عليه الا بالتعب والعمل الشاقي فلن تحصل عليه الا بتطبيق هذا الشرط. في الحياة يوجد وفرة واتساع، ولا أحد ياخذ رزق أحد فاطمئن. لذلك لا تنظر للاشخاص الناجحين بحسد وافكار سيئة لانك في هذه اللحظة ستكون قمت بجلب الضرر لنفسك وقمت بابعاد ترددات الوفرة من حياتك

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.