ما المقصود بمصطلح المشكلات ؟
هل هناك وسيلة أو مهارة تساعد على الخروج من هذه المشكلات ؟

المشكلات مفردها مشكلة وهي كل موقف صعب أو وضع صعب يتعرض له الأفراد مما يسبب حالة من الإرتباك وعدم الإرتياح وليس من السهل إيجاد حلّ لمثل هذه المواقف ؛ ليس كل المشاكل لها نفس الحلول فلكل مشكلة طريقة مختلفة لمواجهتها ومعالجتها ؛ منها ما يحتاج إلى حلول سريعة والبعض الأخر يتطلب لمجهود وحل جذريّ معقد وهنالك ما لا يمكن حله حتي بشكل جذريّ فقط يمكن التخفيف من أثاره . هذه ليست نهاية طريق معالجة المشكلات بل هنالك أشخاص يصلون إلى طريق مظلم ليس له نهاية في عالم المشكلات بالتالي يبداؤن بالتعايش والتكيف مع مشكلاتهم بسبب إنعدام وجود حلولاً لها سواء بشكل نهائي أو بطريقة تؤدي للتخفيف من هذه المشكلات . جميع من يقراء هذا المقال سيسأل ؛ ما هي الطرق المتاحة لحل هذه المشكلات أو التجفيف منها ؟ للإجابه على هذا السؤال لدينا استراتيجة تسمي إستراتيجية التجفيف بمعني حلّ المشكلة من جذورها الرئيسية وبشكل تام .هنالك ما يسمي استراتيجية التخفيف بمعني العمل على تقليل حدّة المشكلة في المشكلات العميقة والمعقدة التى تحتاج إلى وقة طويل لايجاد حلٍ لها والقسم الثالث ما يسمي بإستراتيجية التكيف وهذه تستخدم في المشكلات التى ليس لها حلول مثال على ذلك كإصابت الفرد بمرض خطير لا علاج له بالتالي سيبداء هذه المريض بالتأقلم مع المرض الذي أصابه والإنسجام مع متطلابته لعلاجية والنفسية وغيره … من أفضل الأساليب في حلّ المشكلة هو أتباع الإسلوب العلمي من خلال تحديد المشكلة وأدراك الفرد خطوة الأمر ويبدا بتحديد نوع المشكلة التي أصابته ومن ثم تحديد الأسباب الممكنة التى أدت به الى حدوث تلك المشاكل ؛ من ثم يبداء الفرد في البحث عن الحلول أو البدائل فهنالك عدة طرق يتم بها حلّ معظم المشكلات بالتالى يجب أختيار الحل المناسب وتطبيقه وهذه لا يمكن أن يختاره لك شخص عليك أنت تحديده وأختيار الأفضل لك ، من بعد ذلك تبداء عملية تقييم النتائج بمعني التأكد من أن هذا الحلّ هو الأفضل والأنسب لهذه المشكلة .

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.